الزراعة تدشن حملة لمكافحة مرض اللفحة المتأخرة على محصول البطاطس بذمار 02 05 2019

الزراعة تدشن حملة لمكافحة مرض اللفحة المتأخرة على محصول البطاطس بذمار 02 05 2019

 
 
[02/مايو/2019] ذمار - قناة عدن الفضائية من اليمن 
دشنت وزارة الزراعة والري ممثلة بالإدارة العامة لوقاية النباتات بالتنسيق مع الشركة العامة لإكثار بذور البطاطس اليوم حملة مكافحة مرض اللفحة المتأخرة على محصول البطاطس بمحافظة ذمار.
تهدف الحملة التي تنفذ بواسطة خمس فرق مكافحة ميدانية، إلى تنفيذ أعمال رش ومكافحة لمرض اللفحة بالمبيدات المخصصة وذلك في حقول الشركة العامة لإنتاج بذور البطاطس وحقول المزارعين.

وأوضح نائب وزير الزراعة والري المهندس ماجد المتوكل لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الحملة التي تنفذها الوزارة تستهدف في أربعة أيام السيطرة على مرض اللفحة المتأخرة على محصول البطاطس بمحافظة ذمار كونه من أخطر الأمراض النباتية التي تلحق دمار شامل بالمحصول، ما يؤدي إلى خسائر اقتصادية كبيرة كما تشكل الإصابة باللفحة المتأخرة خطرا على أحد أهم مصادر الأمن الغذائي في البلاد.

وأكد أن الحملة تأتي في إطار مهام الوزارة لوقاية النباتات وحمايتها من الإصابة بالأمراض النباتية .. مشيرا إلى أن البطاطس من أهم المحاصيل الزراعية وأحد متطلبات الأمن الغذائي.

ودعا المتوكل المزارعين إلى الإبلاغ الفوري لمكتب الزراعة بالمحافظة في حال ظهور اللفحة المتأخرة بهدف اتخاذ تدابير المكافحة العاجلة لتفادي الأضرار والخسائر الاقتصادية الذي  سببه مرض اللفحة على البطاطس.

من جانبه أوضح مدير وقاية النباتات بوزارة الزراعة المهندس وجيه المتوكل أن درجة الحرارة المنخفضة والرطوبة العالية أثناء سقوط الأمطار والغيوم والندى في الصباح الباكر وكذا الري الكثير من أبرز العوامل المساعدة على الإصابة بهذا المرض وسرعة انتشاره.

وبين أن الأعراض الأولية للمرض تظهر على الأوراق كبقع صغيرة تتحول خلال أيام إلى بقع بنية أو سوداء وتنتقل الإصابة من الأوراق إلى السيقان ثم إلى الدرنات والتي تظهر عليها بقع بنية على السطح مما يؤدي إلى تعفن الدرنة المصابة في الحقول ولاحقاً في المخزن إذا لم يتم استبعاد الدرنات المصابة عند الحصاد.

مدير الشركة العامة لاكثار بذور البطاطس المهندس همدان الأكوع أوضح أن الحملة تستهدف عدد من المناطق بمديريتي جهران وذمار وعدد من مناطق المحافظة.

ولفت إلى أن الحملة تستهدف مكافحة الإصابة باللفحة على مساحة 670 هكتار مزروع بالبطاطس منها 170 هكتار عبارة عن حقول إكثار بذور البطاطس و500 هكتار مزروع بالبطاطس لأغراض الأكل والغذاء.

وذكر أنه رغم التزام المزارعين ببرنامج المكافحة المعد من قبل الشركة إلا أن المكافحة لا تكون مجدية نظرا لأن الإصابة باللفحة وصلت نسبتها إلى 95 بالمائة.

في حين تطرق مساعد مدير الشركة المهندس خليل عبدالوارث إلى أن اللفحة المتأخرة مرض فطري يصيب محصول البطاطس نتيجة تغيرات الظروف المناخية من الأمطار الغزيرة والغيوم وما يليها من انخفاض في درجة الحرارة مع تكثف الندى ليلا حتى الصباح والذي يعمل على ارتفاع الرطوبة النسبية، وهي أهم الظروف التي تساعد على انتشار هذا الفطر.


عدد القراءات : 972

البث الحى للقناة